Monday, April 16, 2018

دوامات القاهرة

شرعت في الكتابة عنك
كلما صممت على كتابتك أكثر
كلما هربت في أخيلة صعبة المنال
كلما حاولت استرجاعك، تخونني الذاكرة
تستعصي عليّ و تنذوي و تلتوي داخل دوامات مونوكروم متتالية، لا تعرف نهاية
ترفض اعطائي ما أريده منك دون الخوض في تفاصيل
أرفض انسياقي وراء ما تطن أنكَ تريد
أقسم على العند، و عدم المبالاة و عدم الاستجابة
ألا اعطيك
تحاول تسميم هوائي كمحاولة اخيرة لكبح ألواني
و الشعاع
فاقع أوي
لازم تجري

دخلت دوامة من تحطيم الذات حتى نسيت؟ قاطعت؟ تناسيت الأكل
يومين من جلد الذات المفرط
استسلمت للضغط الواطي و الصداع و القرف من الطعام و اعتزال كل ما ليس بمألوف
عشت على السجائر و البيرة و اليابس و الأخضر، استسلمت للبكاء و الرثاء على الذات و الحزن القابض على الأعصاب
تركت نفسي للقاع، يجذب فيّ بكل ما اوتي من قوة
كلما أقترب كلما تمزقت اكثر
،كلما استرحت
بعد القاع لا يوجد سوى الصعود

أأكل و انسى الأكل، أركض تحت أعضاء ناس حتى أستئصلك مني تماماً
تحضر باندفاع أخر نبضة
و أنا على مشارف الانتهاء منك
تختفي و تحضر بقوة، تختفي ثم تفترش جسدي مباغتاً دون.... دون علمي
تختفي و أصر على استحضارك، تنساب من بين ثنايا مخي اللعبي القذر
تختفي و استحضرك ة انجح
تختفي ثانيةَ
،تتلاشى من وعيي
تخونني ذاكرتي عندما تدفع برائحتك داخل أخر نقطة في دماغي دون دعوى
أفشل في طردك بسلام

داخل دوامات الوهم، و أنا باجري وراك، اخبط في نفسي
ملقاه على سرير غريب، لسة بهدوم الشغل، مستسلمة، منهزمة، و لاعنة

يبلغ من العمر أرذله و لم يتذوق قت عسل امرأة سال من أجله
يركب فقط و لا يعرف تضاريس الجلد
ينزل فقط و لا يعرف متى اتيت
لا يستخدم لسانه إلا لللف
و لا يستخدم عينيه و هو معي
استعصى علي و أنا عليه
و رفضته داخلي و أنا معه

أسكب عليك ويسكي، أمضي شهور في البحث عن الولاعة و لحظة واحدة في حرق جميع الكباري الممدودة بيننا
يلعن أبو اليوم، و الساعة و الحيوانات التي نروّضها بين أرجلنا
التي جعلتني أطفىء من نفسي حتى تلمع بجانبي

لفظتك حبر و ماء و مزاج و لم انظر ناحيتك ثانياً
تختفي و تتلاشى و تفاجئني عند احد الأصدقاء في القاهرة، و أنساك شهور و تصبح أنت الفكرة المسيطة على حياتي أسابيع بعدها و تتلاشى و القاك و تختفي حتى تنتهي و أبقى أنا
أنا



Sunday, April 15, 2018

Soak me up until I melt away


A piece of me left to a far off land some time ago, departures beyond which occur as a blur in my time - nothing after that seemed like a departure but rather a fraction of existence in my own illusion. I have not been able to "feel" as strongly about anything or anyone beyond that, not until I learned that "feeling" is unessential. We can be apathetic, never underestimate apathy.

But when I felt your smell on the Pink Floyd t-shirt you got me, I cried and held my breath, until I left our shared fantasy, I was not able to restore my breath back.

and when I dream of you my deeper dreams turn upside down, in and out. It bores me out of my element how your love is a persistent force, equally pressuring me into a limited version of myself. Subtle and persistent, unable to dissolve into the ordinary. I was not able to move beyond that point, not until you revisit my dreams anyway.

I wrapped my arms around your hoodie, and think about the distance we are about to create between our souls,

I see you in my dreams and wake up feeling what it felt like to kiss your lips, I remember a far off day when we were able to hold a conversation,

I realise the consequences to my actions, and hear your heart breaking from beyond the sea separating our fates,

I feel a little chilly and curse the day you gave up on this sun, and how it felt like to not be able to stop eating at our favourite street food stops,

I get a phone call from you and my world spins with all the components it misses now that we are geographically challenged into this situation,

No energy or love is strong enough to survive all of this except death, and we are yet to try that one out, just not today. For today we celebrate our struggles with this separation, we celebrate the love that binds us to try more, and do more and be more only to end up satisfying our egos and our not-so-sure selves.

This is a tribute to those who chose to leave with pieces of my heart which they will never be able to give back. I am here without those, and there exists no limit to how much pain my heart can contain.

Celebrate the pieces you took away, relive me, and my warmth,
There are no boundaries to how much love my heart can still radiate.

Footnote: i think I wrote this years ago, I think I will write it over and over again.

Monday, May 25, 2015

Stay

We stayed friends throughout; despite our knowledge that we will not forever survive. You held me when my knees couldn’t carry my pain and I held you when your pain couldn’t carry your bones. There has always been a variation on how we saw the world; but the gap gets narrower and my mind wonders off between the shadows of “what if”. Although we excelled each on their own; we have always maintained an invisible channel of flowing memories and songs. I have sealed my receiving end at time, but I have always resorted to the channel when needed and it has always been there for me. We are friends, but not in a conventional sense.

I remain a firm believer of Maktoub, a rigid concept against time and space. This is all past time. We have lived, chosen, and died. This is all a replay of what once had been.


Stay with me forever more. Stay as close and as far, as sincere and as make-belief, as distant and as an undeniably great fuck. Stay with me, even after all this mess sorts itself out, until I stand corrected against the mistakes I have made in a failed attempt to disconnect from my Maktoub.

Wednesday, February 18, 2015

February



We were, too afraid to fuck those liquids off.
The air was never too cold, neither too hot.
All it took was me seeing, and you breathing.
I am wet when knowing how much you desired me, unapologetically.
This affair was unparalleled. It remains an affair...

The ways to love are as many as the people who love,
An affair remains love,  for the skin and the breaths going in and out of it.
It remains love in the way you seek no other scents to quench that burn down your oesophagus.
It remains love in the way it has to end painfully, only to congeal as eternal in another dimension.

I know nothing of a love more assuring than this, I know nothing of a love more unreliable.
Our souls were heaved in separation, making room for oblivion.

I still look for a feeling so intense, so fleeting.
Now I live to build up longing and wait patiently to release my charge upon a loveless victim.
When all it takes is a glimpse of the fine twists on you hand or neck,
to sweep me back to what once was.


Monday, May 26, 2014

الفرن بايظ يا منة

بيتنا إللي في شارع الطيران هو البيت إللي أهلي اتجوزوا فيه و عشت فيه أنا و أختي الصغيرة لحد لما اتخرجت من الجامعة. نظراً لموقع البيت الاسترتيجي و سياسة أمي - او عيلتنا بشكل عام - إن بيوتنا مفتوحة لكل صحابنا و أهلنا اتصف البيت بدفء و حميمية لم أعهدها في معظم البيوت إللي دخلتها.

زمان قبل ما تتقاذفنا الظروف و الأقدار، أمي- شأنها شأن كل الأمهات- كانت بتطبخ
ده طبعاّ قبل ما تعرف أم أمنية و طبيخها إللي زي الخرا طريقهم إلي مطبخنا
ملحوظة: أكل أم أمنية هو الأكل الوحيد إللي حطيته في بُقي و تفيه في حياتي كلها

أنا و اختي كنا ديماً نطلب من مامي تعمل كيك و أمي كان دايماً ردها جاهز و واضح "الفرن بتاعنا بايظ" الفرن فضل بايظ من ساعة لما أمي اتجوزت لحد لما عزلنا و اشترينا بيت جديد و فرن جديد و الفرن لسة بايظ
الفرن بايظ ليه؟ مافيش رد
طب ما نصلحه؟ مافيش رد
طب جيبتي بوتجاز بستة ألاف جنيه جديد و برضك الفرن بايظ؟ مافيش رد
أمال جيبتي بوتجاز بستة ألاف جنيه ليه؟ علشان أم أمنية تدلدق عليه السمنة أم 70 جنيه إللي بتجيها و الأكل برضه يطلع زي الخرا و يترمي؟ مافيش رد

عيلتنا بشكل عام عيلة ستاتها من أقوي ما يمكن فا لما بنتجمع الموضوع بيكون أقرب للسيرك منه إلي تجمع عائلي، ياما جنازات و عزاءات و أفراح و جوازات باظت بسبب الموضوع ده
شأت الأقدار نتجمع يوم السبت عند بنت خالتي على الغدا أنا و أمي و أختي و خالتي و بنت خالتي و نهى صاحبتي و نصرة إللي طبيخها يحط على أبو السيد و البرنس و العك ده. المهم، طبعاً تطرقنا إلي موضوع الانتخابات وسط الصوت العالي و الآراء المتضاربة و الإيمانات و الاعتقدات المختلفة جذرياً الموضوع كان سيرك قلب لعنبر في مستشفى الأمراض العصبية
سألت أمي بمنتهى الهدوء، و أنتِ يا مامي، هاتعملي إيه في الانتخابات
قامت في وسط الصالة "انا حرة أعمل إللي أعمله، أنا سألتك هاتعملي إيه؟ مش عايزة أسألك و لا عايزة أعرف. مش ممكن الطريقة ديه" وسط ذهول الجميع الحاضرين إللي أصلاً صوتهم عالي و الهيستيريا نفسها تتخض منهم
ماحدش قادر يستوعب الست زعقت إزاي، كأن سألتها عن عملية تجميل مثلا مخبياها عن الناس أو جوازعرفي البباراتزي بتتداول صوره أو شغالة بتضربها بالكرابيج و تطفي فيها السجاير، شئ مذهل بمعنى الكلمة
"خلاص يا مامي" هدي اعصابك، الناس كلها بتتكلم في الانتخابات في إيه يا مامي
سكتت....
كلنا بسبوسة....
مشيت......
رجعت إمبارح البيت بليل بعد يوم شاق هاموت من الجوع
لقيت علب كدة متعبية كيك، قلت ده أكيد كيك كارفور الوحش برضك إللي مامي مصممة إنه حلو و هي و أم أمنية بياكلوه
اختي دخلت ورايا المطبخ "مش عايزة تاكلي كيك؟ ده مامي إللي عاملاه" وقع علي الخبر وقوع جملة "انا عارفة أبوكي مين بتاعة الأفلام الأمريكاني إللي بيقعدوا فيها يدوروا على أبوهم و كدة

مامي عاملة كيك؟
الفرن اتصلح؟
مامي عاملة كيك إزاي يعني؟

سبحان الله الفرن اتصلح إمبارح و أمي عملت كيك لأول مرة في حياتها من ساعة لما أنا عرفتها (أنا أعرف أمي من 26 سنة و هي عندها 55 سنة يعني أنا أعرفها للجزء الأقل في حياتها)

 أنا هاتجنن يعني امبارح بس الفرن اتصلح و كمان طلع كيكة
الباقي من حياتي سوف يُفنى في فك لغز الكيكة و مامي و ليه مش عايزة تقوللي إن صوتها للسيسي

عاش الحراك الشعبي إللي اجبر أمي على خبز كيكة
عاش الفقيد

Wednesday, May 21, 2014

I don't Know How to Do it Anymore

The world suddenly becomes too big and too suffocating.

Yet again, the dot that refuses to live or to perish is out of breath.

Monday, November 18, 2013

The Wind Has a Memory Too

My millionth letter goes unnoticed. I am again bound to cure myself from my expectations. There has not been a day where I have not thought about the distance between our faiths, how tight it is and how the universe paves for its expansion.
Stars remain my secret; how they glow and fade away indicating the sudden warmth sweeping over my chest whenever I remember you. Love is the most hurtful thing in the world, for it is all things combined.
Nothing was artificial, we found no need to run around in circles. We both would out smart our mind games, and so we skipped..

"Once you begin to write about it, it takes away from it being real"

...but what does one do when lovesick?

My beloved city required more obligation on my side. "Let me have them, instead" the city screamed.
" For I will make them bound to you forever more, they shan't love except through you, blinded by my sun and your existence. Let me have them, for I know were they should be kept."

How many winters are we bound to spend together/apart?
The distance forgets whenever I may, it grows from within me, outwards.
The city never does, it keeps my memory guarder within its curves.
Where we kissed, we shall stroll by again...